هيدر


دعوات ورسائل دعم لليوتيوبر عمرو راضي بعد ظهوره في المستشفى بالعكاز


يعيش الفنان عمرو راضي في موقف صعب بعد وفاة صديقه المقرب مصطفى حفناوي، قبل أسبوعين، بعد أن كان في غيبوبة لعدة أيام حتى وفاته، وهو ما أثر بشكل كبير على حالته النفسية والصحية، حيث كان حفناوي أقرب صديق له وأنهم كانوا شركاء في العديد من المشروعات التجارية.

وضمن مقدمة اليوتيوبر، ظهر عمرو راضي، أمس، بعد اختفائه لعدة أسابيع من الحزن على صديقه، خلال أحد المستشفيات أثناء تلقيه العلاج بعد تعرضه لأزمة داخل الفقرات "Disk Back"، بعد إقامته في استقبال طويل حيث أهمل صحته بشكل كبير، بما يتفق مع ما كتبه صديق الإسلام طارق المقرب ، من خلال حسابه الشخصي.

وسرعان ما حصل راضي على دعم ودعوات العديد من متابعيه عبر منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة، بعد ظهوره أمس في أحد المستشفيات كـ "جديلة"، وواجه صعوبة كبيرة في المشي والحركة، ما اضطر الطاقم الطبي لنقله إلى سرير متخصص لحين الانتهاء من عملية الفحص.

كتب أحد أتباعه من خلال حسابه ، "دعوة رادي للشفاء ، والانفصال حقا لا كسر. الشيء الأساسي رأيت الصورة قلت قديمة وأنني سألت أحد من بين رفاقه حول هذا الموضوع. اكتشفت أنه متعب حقاً وكان لديه قرص، ولم يستطع التحرك بدون قصب، اللهم اجعلها آمنة." وكتب: "تحدث مع عمرو. ادعه أدعو له. الله في حاجة لك الكثير من الوطـن . قد يكون عمرو شخص ممتاز. نحن لم نذهب من يوم وفاة المرحوم مصطفى، والله. يجب عليك الاتصال به. يجب أن يصلي كثيراً ."
كما حرص أحد متابعيه على نشر صورته من داخل المستشفى وكتب: "سيفلت الأمر وستذهب يا صديقي. أنت غير مهتم في عدم مرافقة موت ربنا، سوف يشفيك، الله يشفيك، وربنا يرحمك يا مصطفى. قلبي جعلني مؤلماً

كان آخر بند كتبه رادي، عبر حسابه على Instagram، في حداد على صديقه الراحل، قائلاً: 
"الخلاص، ستفوز بي، الخلاص، تخطط لتوجيهي بنص من الشجاعة. العالم، ويقول مرحبا لوالدي، تحية جدتي ... قلبي منقسم ويمكن أن يخاطبك في كل شارع. "

Post a Comment

أحدث أقدم